التصنيفات
جوال

تكلفة انشاء تطبيق اندرويد او ايفون

لو أردت شراء سيارة ما، فإن سعرها سيختلف حسب نوعها، ولو أردت اقتناء هاتف محمول جديد، فإن تحديد السعر، سيختلف حسب عدة عوامل. وهكذا حينما ترغب بانشاء تطبيق اندوريد او ايفون جديد، فإن تكلفته ستعتمد على حسب نوعه ووظيفته. بحيث أن التكلفة ستعتمد على أهدافك التي تريد تحقيقها من التطبيق نفسه، ولا تنسى بأن إنفاق المال وحده دون معرفة حقيقة بإدارة التطبيقات، لن يجدي نفعًا، إذًا ما هي تكلفة إنشاء تطبيق؟

عوامل رئيسية تؤثر على تكلفة انشاء تطبيق اندرويد او ايفون :

  •          من يبني؟
  •            كيفية انشاء تطبيق جوال ؟
  •            ما هي وظيفة التطبيق؟
  •            ميزانية التطبيق.
  •           تصميم تطبيقات الجوال.
  •           تكلفة الصيانة.
  •           نظام التشغيل تطبيقات ((Android و (iOS).

إليك ما تحتاج لمعرفته حول تكلفة الإجمالية:

أنواع التطبيقات

إذا كنت تحتاج لبناء أساسي فقط، فيمكنك بناء التطبيق مقابل بضعة آلاف من الدنانير، كتطبيقات الوظائف المثبتة مسبقًا على أجهزة الهواتف، مثل الآلة الحاسبة أو المؤقت. بحيث تعد هذه التطبيقات البسيطة من أفضل التطبيقات التي يمكن إنشاؤها لأول مرة، أما إذا كنت تريد بناء معقد، أو كنت بحاجة إلى إضافة ميزات جديدة على تطبيق الهاتف المحمول الخاص بك، مثل: معالجة الدفع، أو المزامنة مع الإنترنت، أو استخدام GPS، أو دفع الإشعارات، أو الارتباط بمستخدمي التطبيق الآخرين، بالتأكيد ستزداد القيمة الإجمالية، على تكلفة التطبيق.

عوامل أخرى تؤثر على تكلفة انشاء تطبيق اندرويد او ايفون :

  • تكاليف التصميم.
  • تطوير الواجهة الخلفية.
  • الأمان.

يمكن أن تتغير تكلفة تطبيقك الذي قد تبلغ قيمته 10000 دينار إلى 50000 دينار ، إذا قمت بإضافة ميزات للتطبيقات مثل دفع الإشعارات أو الموقع الجغرافي أو أيّ عناصر أخرى تريدها، كما سيكون تطبيق الألعاب أغلى بكثير من تكلفة تصميم الآلة الحاسبة مثلًا.

مراحل تطوير التطبيق

قبل أن تبدأ في التفكير في الميزانية، والجمهور المستهدف، وصيانة التطبيقات، ونظام Android أم نظام iOS، عليك الاستعانة بمطور تطبيقات إذا كنت لا تستطيع البناء بشكل جيد.

من يقوم ببناء التطبيق؟

يمكن الاستعانة بمطورين مستقلين، أو التعاقد مع شركات تطوير التطبيقات، وحسب ذلك يتغير السعر، على سبيل المثال، يمكن أن يكون المطورون المستقلون، هم الخيار الأقل تكلفة، إذا كنت تريد إنفاق ما يقارب 10000 دينار على تطبيقك، فمن المحتمل أن تجد مستقلاً على استعداد للقيام بهذه الوظيفة. بحيث يمكن للمطورين الذين لديهم سجل حافل أكثر بالإنجازات ولديهم خبرة أكبر تحصيل المزيد من الأموال مقابل خدماتهم.

تكلفة التطوير حسب درجة التعقيد

إذا كنت تبحث عن مطور؛ يعمل في شركة حسنة السمعة، ولديه سجل حافل، بالإضافة لخبرة كبيرة لأجل إنشاء تطبيق معقد، فعليك أن تكون مستعدًا؛ لإنفاق أكثر من 10000 دينار، وقد ترغب في الاستفادة من التكنولوجيا لبناء تطبيقك. هناك العديد من المنصات التي تساعدك في ذلك. وبذلك تتمكن من إنجاز 80٪ مما تحتاجه، مثل: الميزات الأساسية، والبنية التحتية. ويبقى عليك فقط إنفاق الأموال على 20٪ المتبقية، من الإضافات حسب تفضيلاتك وما تحاول تحقيقه.

استنتاجات حول تكلفة تطبيقات الجوال:

الكثير من العوامل المختلفة، تؤثر على هذه التكلفة الإجمالية؛ لأجل بناء تطبيقات، ومنها: من يقوم ببناء تطبيقك؟ وكيف يتم بناءه؟ وما وظيفته؟

قد تكون شركة تطوير تطبيقات الجوال، والتي تتمتع بسنوات من الخبرة والعمل، في تطوير تطبيقات الأجهزة المحمولة، هي الخيار الأفضل، وقد تحتاج لمطور مستقل.

أولًا، يختلف التصميم حسب نوعه ووظيفته، فمثلًا  Uber أو WhatsApp سيكلف أكثر بكثير من تطبيقات المصباح اليدوي أو المؤقت، مع ذلك، إذا كان لديك 10000 دينار، فيمكنك بالتأكيد البدء وبناء شيء وظيفي ومعقد، أما بالنسبة للذين يعملون بميزانية محدودة، فمن الأفضل إنشاء منتج قابل للتطبيق على الأقل أو التطوير ، إن امتلاك المزيد من المال تحت تصرفك يمكن أن يجعل حياتك أسهل بالتأكيد، ولكن مع ذلك، فإن إنفاق 100000 دينار على أحد التطبيقات لا يعني تلقائيًا أنه سيكون ناجحًا، فالمعرفة بكيفية عمل التطبيقات وكيفية التسويق للتطبيقات من الأساسيات لنجاحه.

الآن وبعد أن عرفت أنواع التطبيقات، والتي يمكن إنشاؤها بناءً على السعر. وأخيرًا ستتمكن من البدء بعملية التطوير، سواء أكنت تملك مبلغًا قليلًا أو كبيرًا. وبذلك يجب عليك معرفة، ما هو النوع الذي تريد تصميمه؟

المصدر The Costs of Developing an App: $1,000 vs. $10,000 vs $100,000 App (buildfire.com)

بواسطة محمد عواد النجداوي

محمد عواد النجداوي يحمل درجة الماجستر في علم الحاسوب من جامعة البلقاء التطبيقة. يعمل محلل نظم ومدير مشاريع برمجة تطبيقات اندرويد وايفون بشكل مستقل. مهتم بمجال تحليل البيانات ويقوم بالعمل على تطوير هذه المهارة من خلال دارسته للدكتوراه في جامعة UTM ماليزيا.