تكلفة تصميم تطبيق ايفون : هناك تطبيق بـ 1,000 دينار واخر بـ 10,000 دينار وحتى 100,000 دينار (ما الفرق بين تلك التطبيقات؟)

ليس هناك سعر ثابت لـ تصميم تطبيق ايفون او حتى تطبيقات الجوال بشكل عام.

فكر في بعض أحدث المنتجات أو الخدمات التي اشتريتها. سواء كانت سيارة أو جوال او حتى خدمة تنظيف ، فهناك نقاط أسعار مختلفة بناءً على عناصر معينة.

الشيء نفسه ينطبق على تصميم تطبيق ايفون محدد. إذن كيف تتم تحديد تكلفة تصميم تطبيق ايفون ما؟ تعتمد كلفة تطبيق تصميم تطبيق الايفون على الشيء الذي ترغب بتحقيقة.

تمامًا مثل معظم الأشياء في الحياة ، ستحصل مقابل ما تدفع. لا يمكنك أن تتوقع تصميم تطبيق ايفون رائع مقابل بضعة دولارات فقط. ولكن في الوقت نفسه ، فإن إنفاق الكثير لا يُترجم تلقائيًا إلى نجاح.

اليك هذا المثال البسيط:

إنفاق ثروة على أدوات مطبخ احترافية لن يجعلك طاهي محترف إذا كنت لا تعرف الطهي. ببساطة وبدون مجاملة، عليك أن تعرف ما الذي تفعله لتكون ناجحًا.

لذلك ، لمجرد أنك تريد إنفاق أكبر قدر ممكن من المال لتطوير تطبيقك ، للاسف لن تحقق لن تحقق اي نجاح ا إذا كنت لا تعرف كيفية إدارة نشاط تجاري.

يجب عليك اخذ بعض الامور بالاعتبار لتحديد الفئة السعرية المناسبة لتطبيقك.

فيما يلي بعض العوامل الرئيسية التي تؤثر على تكلفة تصميم تطبيق ايفون ما:

  • من سوف يبني تطبيقك
  • كيف سيتم بناء تطبيقك
  • ماذا تتوقع من تطبيقك ان يفعل

ستؤثر كل نقطة من هذه النقاط على المبلغ الذي ستدفعه. سأناقش هذه العوامل بمزيد من التفصيل في هذا الدليل.

يمكنك استخدام هذه المقالة كمرجع للمساعدة في تحديد الاختلافات الرئيسية بين إنفاق 1,000 دينار أو 100,000 دينار أو المكان الذي يقع فيه تطبيقك بين هذه الارقام.

إليك ما تحتاجه لمعرفة تكلفة تصميم تطبيق ايفون :

حدد نوع التطبيق الذي ترغب بتصميمه

يتم تسعير أنواع التطبيقات المختلفة بمستويات متباينة.

إذا كنت تهدف لبناء شيء أساسي لا يعتمد على الانترنت للعمل، فيمكنك إنجازه مقابل بضعة آلاف من الدنانير.

قد تكون بعض الأمثلة على هذه الأجهزة أو تطبيقات الوظائف مثبتة مسبقًا على الأجهزة. أنا أشير إلى التطبيقات ذات الوظائف التالية: الآلة الحاسبة أو ساعة الإيقاف أو المؤقت او حتى نظام ادارة مصاريف شخصي.

من السهل حقًا برمجتها لأنه تعمل على الجوال فقط ومحصورة بلغة برمجة واحدة. عليك فقط كتابة الكود للجول لتشغيل التطبيق بشكل كامل وفقط.

ولكن مع زيادة التعقيد تزداد التكلفة. لذلك إذا كنت تريد أن يقوم تطبيقك بأشياء مثل معالجة المدفوعات أو رفع البيانات على الإنترنت أو استخدام نظام تحديد المواقع العالمي GPS في الوقت الفعلي أو الارتباط بمستخدمي التطبيق الآخرين ، فسيكون إنشاءه أكثر تكلفة.

هناك سبب آخر يجعل إنشاء التطبيقات المعقدة أكثر تكلفة. ليس التطوير أكثر تعقيدًا فحسب ، بل هناك عوامل أخرى تلعب دورًا أيضًا.

بالإضافة إلى الترميز ، عليك التفكير في:

  • التصميم
  • تطوير الواجهة البرمجية الخلفية API (وهو أمر ضروري لتطبيقات معينة)
  • الامان
  • هندسة التطبيق المعمارية
  • فحص واختبار التطبيق

بناء عناصر تصميم لتطبيق شبكة اجتماعية أو الألعاب أغلى بكثير من تكلفة عناصر تصميم الآلة الحاسبة أو المصباح.

يجب أن ينتمي التطبيق الخاص بك لفئة واضحة. يوفر متجر تطبيقات ابل Apple App Store مجموعة من الفئات الاساسية لتختار الفئة الانسب منها بناءً على طبيعة تطبيقك.

بعض الأمثلة على هذه الفئات تشمل:

  • موسيقى
  • التنقل
  • الإخبارية
  • الكتب
  • التعليم
  • صور وفيديو
  • أسلوب الحياة
  • أطفال
  • الصحة و اللياقة
  • السفر
  • رياضات
  • وسائل التواصل الاجتماعي
  • music
  • navigation
  • news
  • books
  • education
  • photo & video
  • lifestyle
  • kids
  • health and fitness
  • travel
  • sports
  • social media

وفقًا لـ ستاتسكا Statista ، هذه هي التطبيقات الأكثر شيوعًا في متجر التطبيقات من حيث العدد.

بمجرد تحديد نوع التطبيق الذي ستنشئه بوضوح ، عليك الالتزام به. خلاف ذلك ، سوف ترتفع التكاليف بسرعة.

يمكن أن يتحول تطبيقك الذي تبلغ قيمته 10,000 دينار بسهولة إلى 50,000 دينار إذا بدأت في إضافة ميزات للتطبيق مثل ارسال الإشعارات أو الموقع الجغرافي أو غيرها.

لذلك لا تحاول ابتكار تطبيق شبكة اجتماعية يحتوي ألعاب، لان هذا يعتبر مشروع كبير على تطبيق في بداية حياته.

سيكون من شبه المستحيل انشائه ، وستكون التكاليف باهظة. علاوة على ذلك ، ربما يربك جمهورك هذا المزيج.

فهم عملية تصميم تطبيقات الايفون

من أجل فهم تكلفة تصميم تطبيقات الايفون المختلفة بشكل عام، يجب أن تفهم عملية التطوير.

هل يمكنك كتابة كود؟

إذا كانت الإجابة لا ، فستحتاج إلى المساعدة. سيتعين عليك تعيين مطور أو ربما العديد من مطوري التطبيقات ، اعتمادًا على مدى تعقيد ما تقوم ببنائه.

هذا سيكلفك مالاً.. من الواضح أنه كلما زاد عدد مطوري البرامج الذين انضموا اليك، ستدفع المزيد.

إذن ، ما هي تكلفة توظيف مطور (مبرمج) تطبيقات؟ بالفعل هذه أحد العوامل التي تدخل في هذه التكلفة. واهمها يتعلق بمكان تواجد المطور الذي تعاقدت معه.

الخلاصة: ما هو متوسط ​​تكلفة تصميم تطبيق ايفون ؟

الكثير من العوامل المختلفة تؤثر على هذه التكلفة. يعتمد ذلك على من يقوم ببناء تطبيقك ، وكيف يتم بناؤه ، وما الذي تريد أن يفعله تطبيقك.

كما ترى من هذا الدليل ، فإن تصميم تطبيق ليس رخيصًا. بـ 1,000 دينار لن تحصل على الكثير. من الواضح أن تطبيقًا مثل اوبر Uber أو واتساب WhatsApp سيكلف أكثر بكثير من تطبيق مصباح بسيط.

ولكن إذا كان لديك 10,000 دينار لإنفاقها ، فيمكنك بالتأكيد البدء وإنشاء شيء متقدم.

بالنسبة لأولئك الذين يعملون بميزانية محدودة ، فكر في تصميم تطبيق اولي MVP أو تصميم تطبيق هايبرد.

إن امتلاك المزيد من المال تحت تصرفك يمكن أن يجعل حياتك أسهل بالتأكيد. ولكن مع ذلك ، فإن إنفاق 100,000 دينار على أحد التطبيقات لا يعني بالضرورة أنه سيكون ناجحًا.

الآن بعد أن عرفت أنواع التطبيقات التي يمكن إنشاؤها بناءً على السعر ، سيكون من الأسهل عليك بدء عملية التطوير. تواصل معنا لتقدير تكلفة تصميم تطبيق ايفون الخاص بك.

كم هي تكلفة انشاء تطبيق فلاتر (هجين) ؟

تستولي تطبيقات الهابيرد مثل فلاتر على سوق التطبيقات ببطء. تعتبر تطبيقات فلاتر أكثر كفاءة من حيث الوقت والتكلفة. في الآونة الأخيرة ، كانت الميزة الرئيسية للتطبيقات الاساسية (النيتفذ) هي أدائها. لكنه لم يعد هذا العامل الى جانبتها اذا ان تطبيقات فلاتر توفر اداء عالي ويظاهي التطبيقات الاساسية بدون شك.

كيف يمكنك انشاء اول تطبيق جوال خاص بك في 12 خطوة فقط؟: الجزء الثاني

قد يكون تصميم و انشاء اول تطبيق أمرًا صعبًا للغاية. ولتسهيل هذا الأمر سأقوم بتزويدك بنظرة عامة على هذه العملية، فقد جمعت هذا الدليل التمهيدي المؤلف من 12 خطوة لمُساعدتك في ذلك. هذه المقالة هي الجزء الثاني من السلسلة، وتغطي الخطوات من 7 إلى 12. تأكد أولاً من قراءة “كيف يمكنك انشاء اول تطبيق جوّال خاص بك في 12 خطوة فقط: الجزء الأول” لمراجعة الخطوات من 1 إلى 6.

إذا كنت قد قرأت الجزء الأول بالفعل، فدعنا نُلخّص لك ما قُمنا بإنجازه في الخطوات السابقة حتى الآن: لقد توصلت إلى فكرة التطبيق، ورسمتها على الورق، وأنشأت نموذجًا أوليًا للإطار الشبكي للتطبيق وتأكدت أنه قابل للإختبار. لكن؛ على الرغم من أن معظم العمل يبدو أنه قد تم بالفعل، إلا أن العملية الفعلية في الحقيقة على وشك البدء!

يُقدّم الإنفوجرافيك (المعلومات المصورة) من Kinvey لمحة عامة عن تطوير تطبيقات الأندرويد أو تطبيقات iOS. والذي تم إنشاؤه وتصميمه من خلال دراسة استقصائية لـ 100 مطور بناءً على آرائهم وملاحظاتهم.

(ملاحظة: ستجد مرحلة إنشاء الإطار الشبكي للتطبيق في هذا الإنفوجرافيك بالقرب من نهاية المشروع، في حين أن العديد من المطورين سيصممون إطاراتهم الشبكية في البداية.)

 

الخطوة السابعة: إنشاء الواجهة الخلفية لتطبيق الجوّال الخاص بك

الآن وبعد أن تم تحديد تطبيقك بوضوح تام، فقد حان الوقت للبدء في إنشاء الواجهة الخلفية (back-end) لنظامك. حيث سيتعين على المطور الخاص بك إعداد الخوادم وقواعد البيانات وواجهات برمجة التطبيقات وحلول التخزين.

هناك أمرٌ هامٌ آخر في قائمة المهام الخاصة بك في هذه المرحلة يجب أن تقوم به، وهو الاشتراك في حسابات المطورين في أسواق التطبيقات التي تقوم بتطويرها. فقد يستغرق الحصول على الموافقة على حسابك عدة أيام (اعتمادًا على النظام الأساسي) لذلك لا ينبغي تأجيله إلى آخر لحظة.

الخطوة الثامنة: تصميم التطبيق ” الأنماط المرئية”

” الأنماط المرئية” هي ما يطلق عليه المصممون / المطوّرون الشاشات الفردية اللازمة للتطبيق. حيث تتمثل مهمة المُصمم في الحصول على إصدارات عالية الدقة ومُماثلة لما كانت عليه الإطارات الشبكية للتطبيق الخاص بك في السابق.

من المهم جدًا في هذه الخطوة وضع جميع التعليقات الواردة من مُختبري النماذج الأولية في عين الإعتبار والإهتمام بها (انظر الخطوة السادسة). ففي النهاية، أنت تحاول إنشاء تطبيق جوّال يستخدمه جمهورك المُستهدف فعليًا، وبالتالي يجب أن تستغل ملاحظاتهم وتعليقاتهم لإنشاء واجهة استخدام قوية ومثالية.

الخطوة التاسعة: اختبار تطبيق الجوال الخاص بك مرة أخرى! (نعم، مرة أخرى)

بمجرد أن يقوم المُصمم الخاص بك بإكمال الأنماط المرئية الخاصة بالتصميم، ستنطلق في جولة أخرى من الاختبار. لا تظن أنك على أتم الاستعداد لإطلاق تطبيقك بما أنجزته حتى الآن. الآن ولأول مرة أصبحت فكرة ومفهوم التطبيق الفعلي الخاص بك وجميع الرسومات المدرجة قيد العمل وجاهزة بالكامل أيضًا أصبحت جميع النصوص موجودة كما يجب أن تكون. مما يعني أنه يمكنك أخيرًا اختبار تطبيقك بالطريقة التي سيبدو بها في الحقيقة.

عند التفكير في اختبار التطبيق، يتبادر إلى أذهاننا تطبيقان ممتازان للاختبار: النماذج الأولية البارزة (المؤكّدة مُسبقًا) والنماذج المُخططة والمجهّزة. حيث تتيح لك هذه التطبيقات استيراد تصميمات لتطبيقاتك وإضافة الروابط عندما تحتاج لاختبار تطبيقك. انتبه حتى لا تخلط بين هذه المرحلة والخطوة السادسة (الإطار الشبكي للتطبيق). في البداية كان الأمر يتعلق بإنشاء المظهر الأساسي للتطبيق. ثُم قُمت بعدها بتنفيذ التصميم الفعلي وجعلته قابلاً للعمل.

الخطوة العاشرة: مراجعة ومواصلة بناء التطبيق

بمجرد منح التصميم الخاص بك تجربة استخدام وتجميع المزيد من التعليقات من المستخدمين، يجب عليك استخدام هذه الأفكار الجديدة لجعل فكرة تطبيقك بارزة وأكثر حيوية. أيضًا، لا يزال بإمكانك أن تطلب من مصممك تغيير التخطيط الخاص بالتطبيق، وما زال بإمكانك إعلام المطور بتغيير أي شيء على الواجهة الخلفية للتطبيق.

الخطوة الحادية عشر: تنقيح وتحسين جميع التفاصيل الخاصة بالتطبيق

مع مواصلة بناء التطبيق، ستحتاج إلى إلقاء نظرة دائمة على تطبيقك الجديد. على سبيل المثال، في نظام الأندرويد من السهل جدًا تثبيت ملف التطبيق على جهاز لاختبار وظائفه بطريقة مباشرة. أما نظام iOS فيختلف عنه، حيث ستحتاج إلى نظام أساسي مثل TestFlight لتنزيل تطبيقك واختباره أثناء متابعته.

هذه الخطوة هي الخطوة الأخيرة في عملية تطوير التطبيق. ويمكنك دائمًا متابعة تطبيقك باستمرار حتى اكتماله.

الخطوة الثانية عشر: إطلاق ونشر تطبيق الجوال الخاص بك!

تتبنى أسواق التطبيقات سياسات مختلفة تمامًا عندما يتعلق الأمر بنشر تطبيق جديد. فعلى سبيل المثال، لا تُراجع الأسواق الخاصة بالأندرويد التطبيقات المرسلة حديثًا على الفور، حيث يتم تمريرها عند نقطة معينة والتحقق منها، لكن بإمكانك إضافة تطبيقك على الفور إلى جوجل بلاي.

أما بالنسبة لأنظمة iOS فهي مختلفة تمامًا عن أنظمة الأندرويد، حيث تحتفظ شركة أبل بالحق في مراجعة تطبيقك والموافقة عليه قبل بدء نشره. لا يوجد إطار زمني محدد لهذا، ولكن يمكنك أن تتوقع ما يقارب أسبوع قبل أن تلقى ردًا منهم.

لكن ما الذي يُمكن أن تفعله خلال فترة الإنتظار هذه؟

هناك شيء آخر يمكنك القيام به بدلاً من الانتظار: بإمكانك إرسال تطبيقك إلى PreApps. وهو سوق تطبيقات يتيح للمطورين فرصة الوصول إلى المستخدمين الأوائل، ويعرفون أيضًا باسم “المستخدمين السباقين”  أي الأشخاص الشغوفين الذين يحبون أن يكونوا الأوائل دائمًا في تجربة الاختراعات الجديدة، حيث سيكون بإمكانك الحصول على بعضٍ من التعليقات المبكرة على تطبيقك المُميز.

بمجرد أن يتم إدراج تطبيقك في متاجر التطبيقات المُفضلة، فقد حان الوقت للتسويق لتطبيقك ومشاهدته. وهنا نكون قد اتممنا سلسلة انشاء اول تطبيق جوال نرجو ان تكونوا قد استفدتم منها ولا تنسى ان تشارك تجربتك وخبراتك معنا في التعليقات ونحن نسعد بالاجابة عن اي استفسار بهذا  الخصوص.

المصدر

https://www.allbusiness.com/build-first-mobile-app-12-steps-part-2-11896-1.html

كيف يمكنك انشاء اول تطبيق جوال في 12 خطوة فقط: الجزء الأول

هذه المقال هو الجزء الأول من سلسلة مكونة من جزئين. تأكد أيضًا من قراءة الجزء الثاني.

هل استيقظت هذا الصباح وقد جالت في خاطرك فكرة إبداعية لتطبيق جوال مثاليّ؟ هل فكرت في فكرة فريدة لم يفكر بها أحد من قبل تجعلك متأكد من أنها ستحظى بشعبية كبيرة؟

المشكلة الوحيدة تكمن في أنك لا تعرف من أين تبدأ تصميم وبناء تطبيق!

لا تقلق – اقرأ هذا الدليل الموجز حول الخطوات الـ 12 الأساسية لتحويل فكرة تطبيق الجوّال من مجرد كونها فكرة تجول في خيالك إلى تطبيق ملموس يجوب شاشات الهواتف الذكية في كل مكان.

الخطوة الأولى: حدد أهدافك جيدًا

إن أمر الحصول على فكرة رائعة هي نقطة البداية لكل مشروع جديد. ولكن قبل الانخراط في التفاصيل، يجب أن تُحدد بوضوح هدف ورسالة تطبيق الجوّال الخاص بك. ماذا سيقدّم؟ ما هو جوهره؟ ما المشكلة الحقيقية الذي سيقوم بحلها؟ أو أي جزء من حياة مستخدميك سيتحسن بفضل هذا التطبيق؟

فبتحديد هدف واضح للتطبيق ستتمكّن من الوصول إلى فكرتك بشكل أسرع.

الخطوة الثانية: ابدأ في تصوّر ورسم تطبيق الجوّال الخاص بك

لا نقصد هنا بالرسم أنك يجب بالضرورة أن تكون فنانًا محترفًا لرسم تطبيقك! ما نقصده هنا هو وضع تصور مبدئي للتطبيق، فمن خلال تطوير الرسومات، فإنك تضع الأساس لواجهتك المستقبلية. في هذه الخطوة بإمكانك تصور وتخيّل المميزات الرئيسية والتخطيط التقريبي وهيكل التطبيق الخاص بك  بشكلٍ عام.

لكن؛ ما الذي ستستفيده من هذه الخطوة؟

تُعد هذه الخطوة بمثابة حجر الأساس في تطوير التطبيق فبوضع أول رسم تقريبي لتطبيقك سيتمّكن كل شخص في فريقك من فهم المهمة والمنتج الذي تحاول تطويره. ولا تنس أن تستخدم هذه الرسومات كمرجع في المراحل القادمة من المشروع.

الخطوة الثالثة: إجراء الأبحاث

حان الوقت لإجراء بحث أساسي حول فكرة تطبيقك. يحتوي هذا البحث على أربعة أغراض رئيسية:

  1. اكتشف ما إذا كانت هناك تطبيقات أخرى تعمل بنفس الفكرة والطريقة
  2. ابحث عن تصميم مُلهم لتطبيقك
  3. ابحث عن معلومات حول المُتطلبات الفنية لتطبيقك
  4. اكتشف كيف يمكنك التسويق لتطبيقك وتحقيق الدخل منه

هُناك شيءٌ هامٌ جدًا يجب أن تنتبه إليه، فمن الممكن أن تنهار وتتحطّم كل أحلامك وآمالك بسرعة كبيرة، على الرغم من أنك قد تعتقد أن قد حصلت على فكرة ثورية وفريدة لتطبيقك الخاص. على سبيل المثال، في مارس 2017، كان هناك قرابة 2.8 مليون تطبيق متاح  لنظام الأندرويد و 2.2 مليون لنظام iOS، هل تتخيّل هذا الكم الهائل من التطبيقات؟ لذا فإن إنشاء شيء لم يتم تنفيذه من قبل أمر مستحيل تقريبًا. ومع ذلك، يجب أن لا تيأس وتُحبط من المُنافسين الذين يتنافسون معك في نفس الساحة. من الضروريّ جدًا أن تركز على مشروعك الخاص وتُحدد بعناية المستخدم الخاص بك. تعلم جيدًا من أخطاء منافسيك وتبنى المميزات الأساسية التي دفعتهم للنجاح.

من ضمن الأفكار المُلهمة التي يُمكن أن تُساعدك في الحصول على أفكار مميزة لتطبيقك هو منصة (دريبل -Dribbble) وهو سوق رائع خاص بالمصممين يُمكّنهم  من عرض أعمالهم على الآخرين ليحصلوا على المزيد من الإلهام من زملائهم الفنانين، حيث يقومون بعرض أعمالهم على دريبل ليراه الآخرون ومن ثم يتمكنون من الحصول على التعليقات والآراء البنّاءة والتي تُسهم في تطويرهم وتزويدهم بالمزيد من الإلهام. فربما يكون دريبل هو المكان المفضل لك للبحث عن أفكار حول التصميم والتنفيذ، لا تتردد في زيارته!

هذا هو الوقت المناسب أيضًا للاطلاع على الجوانب الفنية لتطبيق الجوال الخاص بك، وذلك عن طريق معرفة متطلباتك والحصول على صورة واضحة عما إذا كانت فكرة التطبيق الخاصة بك مُجدية أم لا من وجهة النظر الفنية. ففي معظم الحالات، سيكون هناك حل بديل للمضي قُدمًا في مسار مختلف قليلاً عن المسار الذي تبنيّته مُسبقًا. حيث يمتد هذا البحث إلى التّطرّق إلى القيود القانونية مثل أسئلة حقوق الطبع والنشر والخصوصية، مما يمنحك فهمًا كاملاً لحالتك.

ولعل أفضل خطوة يُمكن أن تتخذُها مُنذ البداية، هي أن تستغل شبكة علاقاتك، فالحصول على رأي أحد الخبراء حول فكرت انشاء اول تطبيق جوال لك قد يكون أمرًا هامًا جدًا في تطويرك.

هُناك نقطتان هامتان جدًا لا يجب أن ننساهُما قبل البدا في انشاء اول تطبيق جوال لك ألا وهما: التسويق والاستثمار. فالآن بعد أن تأكدت من إمكانيات ومدى القيمة التي يُقدمها تطبيقك، يجب أن تفكر في استراتيجية قوية لطرحه في السوق. حدد مكانتك – اعرف بالضبط كيف يمكنك الوصول إلى المستخدمين المستهدفين وكيف تحتاج إلى الاقتراب منهم حتى يشعرون بالقيمة التي يُقدمها تطبيقك.

هناك اعتبار آخر مهم يتمثل في معرفة كيف سيعمل تطبيقك على إدرار الأموال. فهناك العديد من الطرق لتحقيق الدخل من أحد التطبيقات، والأمر متروك لك لاتخاذ قرار بشأن الطريقة التي تريد استخدامها. هل ستفرض رسومًا على المستخدمين عن تحميل التطبيق؟ أم أنك ستعرضه مجانًا ولكنك ستقوم بعرض الإعلانات عليه؟ (سيتطلب هذا النموذج قاعدة كبيرة من المستخدمين، لذا فكر جيدًا في ذلك أيضًا.)

الخطوة الرابعة: إنشاء نموذج مبدئي وقصة مصوّرة لتطبيق الجوال الخاص بك

في هذه المرحلة، تندمج أفكارك ومميزاتك في صورة أوضح.

الـ (التخطيط الهيكلي أو الإطار الشبكي – Wireframing) هي عملية إنشاء نموذج أولي أو مبدئي من تطبيقك. حيث يمكنك العثور على عدد كبير من أدوات النماذج الأولية عبر الإنترنت. الأكثر شعبية هي Balsamiq  و Moqups و HotGloo ، والتي لا تسمح لك فقط بسحب وإدراج جميع العناصر والرسومات التمثيلية الخاصة بك في مكان مُعيّن، ولكنها أيضا تُمكنك من إضافة زر عند النقر عليه يمكنك من استعراض التطبيق الخاص بك بشكل أكثر حيوية وأقرب للواقع.

أثناء عملك على الإطار الشبكي، يجب أيضًا إنشاء لوحة مصورة لتطبيقك. تتمثل هذه الفكرة في إنشاء خريطة أو دليل تفصيلي يساعدك على فهم العلاقة بين كل شاشة وكيف يمكن للمستخدم التنقل عبر تطبيقك.

الخطوة الخامسة: تحديد الواجهة الخلفية لتطبيق الجوّال الخاص بك

أصبح الآن الإطار الشبكي والنموذج المبدئي هما الأساس لبنية الواجهة الخلفية لتطبيقك. قُم برسم مخططًا لخوادمك وواجهات برمجة التطبيقات ومخططات البيانات. سيكون هذا مرجعًا مفيدًا للمطور، ومع انضمام المزيد من الأشخاص إلى المشروع في المُستقبل، سيكون ذلك بمثابة مخطط مُفصّل ذاتي التوضيح لكي يدرسوه.

قم بتعديل الإطار الشبكي والنماذج المبدئية الخاصة بك وفقًا للقيود الفنية إذا كانت هناك أية قيود موجودة.

الخطوة السادسة: اختبر النموذج الأولي لتطبيق الجوال الخاص بك

عُد إلى الإطار الشبكي  واطلب من الأصدقاء والعائلة والزملاء والخبراء مساعدتك في مراجعة نموذجك الأولي. امنحهم إمكانية الدخول إلى الإطار الشبكي للتطبيق واجعلهم يقومون بتشغيل التطبيق وتجربته. اطلب منهم الحصول على تعليقاتهم الصادقة وتحديد العيوب التي لاحظوها على التطبيق أثناء تجربتهم. قُم بدعوتهم إلى الاستوديو الخاص بك – إن أمكن – واجعلهم يجربوا النموذج الأولي أمامك. راقب كيفية استخدامهم للتطبيق، مع ملاحظة ردود أفعالهم ومدي تكيفهم مع واجهة وتجربة الاستخدام الخاصة بتطبيقك.

فالهدف من هذه الخطوة هو دمج مفهوم تطبيقك قبل دخوله في مرحلة التصميم! فبمجرد البدء في تصميمه، يصبح من الصعب تغيير الأشياء، لذلك كلما كان النموذج الأولي أكثر وضوحًا من البداية، كان ذلك أفضل.

في الجزء الثاني من هذه المقالة، سيتم تناول عملية التصميم والتطوير بالإضافة إلى مرحلة الاختبار حتى مرحلة نشر وإطلاق تطبيقك الجديد والمميز.

الق نظرة هُنا: كيف يمكنك انشاء اول تطبيق جوال  في 12 خطوة فقط: الجزء الثاني

المصدر:

https://www.allbusiness.com/12-step-guide-to-building-your-first-mobile-app-11193-1.html#.UoUPqqW6LlI